الاثنين، 31 ديسمبر، 2012

وداعاً 2012 و مرحباً 2013

نورس الشباني

حتى و إن تساقطت أوراق الأشجار في فصل الخريف ، فإنها ستعود لتظهر بصورة جديدة و مظهر أبهى ، و لكن شجرة العمر لا يمكن أن تتجدد أوراقها .
و ها قد مضت سنة أخرى من العمر ،
لم أشعر فيها أنني فعلتُ ما يقربني لله عز و جل ، و ربما لم أفعل فيها خيراً يذكرني به الناس بعد موتي ، و لم يحدث التغيير الذي أتمناه في بلدي ، و مازلتُ أرى الفقراء يستجدون عند أبواب الجوامع و الحسينيات ، مازلتُ أرى فصل الشتاء يدق عظام أطفالهم لارتدائهم ملابس لا تقيهم البرد ، مازلتُ أرى النساء تحاول إثبات وجودها في مجتمع يرى عاداته و تقاليده أهم من دينه و ربما أصاب بعضهن الملل من المحاولة ، و ما زلتُ أرى السياسيين في بلدي و هم يتكالبون فيما بينهم على مصالحهم الخاصة ، متناسين أنهم يمثلون الشعب بين الأمم و ليس أنفسهم فحسب ... متناسين أن خيرات هذا الوطن لكل أبنائه و ليس لفئة دون أخرى ... ومازلتُ أرى الغفلة عن أغلب أمور الحياة تسيطر على أذهاننا و تبعدنا عن النجاح شيئاً فشيئاً .
سنة 2012 التي مضت قبل ثماني ساعات من الآن ، لن يمكن دعوتها لبيوتنا مرة أخرى ، لن يمكننا إعادة الوقت إلى الوراء ، لن نستطيع إلا أن نتقدم بالعمر أكثر و أكثر ، و لكننا نستطيع أن نفعل شيئاً يغير ما كان فيها من أخطاء و ألم و فشل ، نستطيع أن نجعل عام 2013 لا يمضي إلا و قد ملأناه نجاحاً و أملاً و خيراً و سعادة لأنفسنا و غيرنا ، فيذكرنا الغير بالخير و نتقرب لخالقنا سبحانه و تعالى، نستطيع أن لا نجعل يومنا كأمسنا فنغدو ممن لم يعيشوا أبداً ... فنستفيد من الماضي في رسم لوحة الحاضر و تزيينها بألوان المستقبل .
و رغم أنني لا أحب الوداع إلا أنه جيد حين نودع حزن أو ألم أو ذكرى سيئة ، فوداعاً لكل ما أحزنني و آلمني في عام 2012 ، وداعاً لكل ذكرياتي التي ارتسمت فيها أعين البعض و هي تفيض من الدمع بسبب القهر و الحرمان ، وداعاً لكل لحظة في 2012 مرت على بلدي و هو مازال حبيساً بين جدران الألم خلف قضبان أنانية أبنائه الذين أنجبهم بالأمس ليبيعوه اليوم بأرخص الأثمان .
و مرحباً بعام 2013 الذي لا أعرف ما يخبيء بين طياته ، و لكنني أعرف أنني سأبذل جهدي فيه كي أدنو لربي بكل تفاصيل حياتي ، و أعرف أنني لست وحدي في طريق جعل بلدي الأفضل بين البلدان و جعل أبنائه فخر لكل الشعوب .

هناك 8 تعليقات:

  1. اروع ما قرأت عن العام الجديد ووداع العام القديم يارب يجعله عاما ينعم برضاه وتوفيقاته عليكِ وعلى الامة جمعاء ... دام نفسكِ ...

    ردحذف
    الردود
    1. الرائعة حروفك عزيزتي نبراس ، جعله الله عام خير و إبداع دائم عليك

      حذف
  2. فعلا نورس اصبتِ بكل كلمة انها تجربة كان عاما مميزا وفيها تعرفت ِ بكِ انك من كنوز التي سوف تبقى معي تحياتي لك ِ واستمري

    ردحذف
    الردود
    1. كان عام 2012 مليئاً بالتجارب و الإنجازات بالنسبة لي ، و يشرفني ما وصفتني به عزيزي يحيى و انت أيضاً أحد أغلى كنوزي

      حذف
  3. يا رب يكون عام خير وسلام وامن وامان
    عام التغيير الحقيقي في كل الاوضاع وبقدر المستطاع
    ونعم يا نورس انت لستِ وحدكِ في طريق النهوض بالعراق من جديد
    فكلنا يسعى لذلك .. ومن الله التوفيق

    ردحذف
    الردود
    1. آمين يا رب ، الله يوفقنا في ذلك فهو يعلم أننا نتقرب بجهودنا هذه إليه عز و جل

      حذف
  4. علينا ان نعرف مالذي فعلناه او لم نفعله حتى لم يتغير ما اردنا تغييره
    ﻻان ننتظر ان يتغير من تلقاء نفسه
    اتمنى عاما سعيدا لك يا نورس ولجميع العراق

    ردحذف
    الردود
    1. الجميع يشترك بنجاح هذا البلد و فشله ، و الانتظار لا يحقق شيئاً ، و لا أعتقد أننا تنقصنا الشجاعة للتغيير خاصة بعد إدراكنا لحقائق الأمور حولنا
      أنار الله أيامك ذو الفقار و ملئها نجاحاً و رضىً منه

      حذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.