الخميس، 3 يناير، 2013

على درب الحسين ماضون

نورس الشباني
 
عادت سبايا معركة الطف من الشام إلى المدينة ، و هم حرم الإمام الحسين عليه السلام و معهم الإمام علي بن الحسين عليهما السلام ، و في طريق عودتهم مروا بكربلاء في مثل هذا اليوم العشرين من صفر ، حاملين معهم الرؤوس الشريفة لشهداء تلك المعركة ليدفنوها مع الأجساد ، و تزامنت عودتهم مع زيارة صاحب الرسول صلى الله عليه و آله و سلم "جابر بن عبد الله الأنصاري" رضي الله عنه ، و الذي قدم من المدينة مشياً إلى كربلاء في العراق .

و منذ ذلك اليوم أصبحت زيارة الحسين عليه السلام مشياً إحدى المستحبات في شهر صفر و تحديداً في العشرين منه ، حتى أن الأئمة المعصومين عليهم السلام أكدوا فضلها في أحاديث كثيرة منها الرواية المشهورة عن الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) وهي"علامات المؤمن خمس صلاة الإحدى والخمسين، وزيارة الأربعين، والتختم في اليمين، وتعفير الجبين والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم" و رواية أبو جعفر الباقر (عليه السلام) "أن السماء بكت على الحسين أربعين صباحاً تطلع حمراء وتغرب حمراء"
و في هذه الزيارة يتجدد الحزن على مصيبة آل بيت محمد صلوات الله عليهم في استشهاد الحسين و أصحابه عليهم السلام ، و تتجدد مبادئ الثورة الحسينية ضد الظلم و الطغيان من قبل طاغية عصرهم يزيد بن معاوية عليه اللعنة ، و تتجدد معالم الإيمان و الإباء و الشجاعة و الولاء التي أبداها أهل الحسين و أصحابه في معركة الطف في العاشر من محرم الحرام سنة سنة 61 للهجرة ، و التي عززتها العقيلة زينب عليها السلام يوم دخولها قصر يزيد بن معاوية ، و لذلك كانت هذه الزيارة تسبب القلق لدى الحكام على مدى عصور طويلة ، فحاولوا منع الناس من إقامة الشعائر الحسينية و زيارة الأربعينية و كان أول تلك المحاولات من قبل المتوكل العباسي سنة 236 هـ ـ 850 م ، و لكن لم تتمكن تلك المحاولات من وقف إقامة الشعائر الحسينية و استمرت حتى وقتنا الحاضر .
و نرى اليوم 20 / صفر/1434هـ الموافق 3/1/2013 ، في كربلاء/ العراق 18 مليون زائر من العراق و من دول أخرى بحسب وكالة أنباء بغداد منهم  650 ألف زائر عربي واجنبي بدأوا بالتوافد منذ التاسع من شهر صفر . يرسمون صوراً رائعة لحشود هائلة من المؤمنين بالقضية الحسينية ، و يتحدون كل الظروف الأمنية و السياسية في العراق ، فلا يهابون العبوات الناسفة و لا القتل ، فيدبون الرعب بقلوب كل من يحاول النيل من الدين الإسلامي أو مخالفة أسسه التي من أهمها العيش باحترام و حرية و كرامة و سلام .
لمعرفة معلومات أكثر عن أصل الزيارة الأربعينية يمكنكم الإطلاع على الروابط أدناه

هناك 5 تعليقات:

  1. ربي يبارك فيكِ ويكتبكِ من زوار ابي عبد الله الحسين عليه السلام واهل بيته ورزقنا واياكم شفاعته يوم القيامة ... دام قلمكِ ونفسكِ ...

    ردحذف
  2. يا رب أجمعين ... دمتِ متألقة عزيزتي نبراس

    ردحذف
  3. ان شاء الله ماضون على هذا الطريق المبارك ، شكرا لكِ يا صاحبة القلم الرائع ، تقبلي مروري

    ردحذف
    الردود
    1. شكراً لمرورك الرائع علي ، وفقنا الله جميعاً للثبات على طريق الحسين عليه السلام

      حذف
  4. شكرا للاشارة ابدعتي جعلها الله في ميزان حسناتك

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.