الاثنين، 30 أبريل، 2012

العمال العراقيون بين مطرقة القانون سيء الصيت و سندان قانون وضع اليد على أموال النقابات


احتفاءاً بإيقاد شمعته السادسة و السبعون إتحاد نقابات العمال في الديوانية يخرج بمسيرة آلية تجوب شوارع الديوانية  
نورس الشباني

يعتصمون و يتظاهرون و يطالبون بحقوقهم ، و يسجلون التضحيات في طريقهم لتحقيق هذا الهدف ، معبرين بصورة واضحة عن قوة و عزيمة العمال العراقيين في تحدي المصاعب مهما كانت لبلوغ أهدافهم ، فكانت ثورة السكك و غيرها من الثورات التي أختتمت باعتراف رسمي من قبل الحكومة العراقية بتشكيل أول اتحاد لنقابات العمال في العراق سنة 1936.
لماذا الأول من آيار ؟
و يعبّر رئيس اتحاد نقابات العمال في الديوانية علي حبيب الخزاعي عن قوة ما يحمله هذا اليوم ليس في العراق فقط بل في الدول الأخرى مثل أمريكا بقوله "ابتدأ الاحتفال بهذا اليوم الأول من آيار نتيجة لإضراب قام بها عمال شيكاغو لتقليص ساعات العمل من تسع إلى ثماني ساعات ، و أثناء هذه الإضراب تم وقوع عدد من الضحايا التي توجت تضحيتها بجعل هذا اليوم رسمياً عيداً للعمال في أغلب دول العالم"
قانون العمل سيء الصيت
و يتابع قائلاً "أما العراق فبدأ بنشاطه العمالي من تنظيم الإضرابات و التظاهرات في سنة 1929 و لذلك أعتبر الولادة لاتحاد نقابات العمال في هذه السنة بالتحديد ، ثم استمر نضال العمال العراقيين حتى يومنا هذا يعانون من شتى أنواع الاضطهاد خاصة من النظام البائد و ما قام به من سن قانون نطلق عليه القانون سيء الصيت رقم 150 لسنة 1987 الذي تم بموجبه تحويل العامل إلى موظف ليحرم من جميع حقوقه"
و يشاركه بالرأي نائب رئيس اتحاد نقابات العمال مهدي درويش العوادي قائلاً "و بعد أن سقط النظام الدكتاتوري فوجئنا بصدور قانون 8750 في 8/8/2005 ليضع اليد على أموال اتحاد نقابات العمال العراقي ، رغم التحول الديمقراطي الذي مرَ به البلد لاحقاً"
تعثر إنجازات الاتحاد
و يتأسى بقوله "إن الواقع الذي قيد الاتحاد و منعه من ممارسة أعماله كان سببه هذين القانونين فتراجع الدور الرقابي للاتحاد على بقية دوائر الدولة ، و النطق بلسان العامل لنيل حقوقه ، خاصة بعد أن بدأ يصطدم الاتحاد بالتحايل على العمال من خلال توقيع الدوائر لعقود عمل معهم لمدة ستة أشهر ثم فسخ العقد و التعاقد معهم مرة أخرى ليحولوا دون تعيينهم الثابت بعد إتمام المدة المطلوبة لذلك"
محاولة للقضاء على عمالة الأطفال في الديوانية
و يستدرك العوادي "لكن رغم كل تلك الصعوبات فقد ساهم الاتحاد بتوفير فرص لأولئك العمال و الحصول على تعيين لهم ، كما وضع دراسة لعمالة الأطفال في الديوانية و عرضها على المسؤولين في الحكومة المحلية للحد من هذه الظاهرة ، فضلاً عن القيام بما يتعدى المائة و عشرون دورة و ورشة عمل تم بعضها بالتعاون مع منظمة الإغاثة الدولية و تمحورت حول التعريف بالعمل النقابي و دور نقابة العمال و توعية العامل العراقي بحقوقه فضلاً عن دور المرأة العاملة و تأثر المرأة العراقية بصورة عامة بواقع البطالة لزوجها و ذويها"
مكونات الاتحاد الخمسة
و يتألف اتحاد نقابات العمال من خمس نقابات عمالية هي "الزراعة،النقل و المواصلات، الميكانيك و التعدين، الخدمات الاجتماعية، البناء و الأخشاب"
و ساهمت كل نقابة منها في إنجاح عمل معين في الديوانية بما يتعلق و مجال اختصاصها خاصة و بحماية حقوق العمال بصورة عامة ، إذ يشرح لنا رئيس نقابة الزراعة ياسر العوادي جزءاً من إنجازات النقابة قائلاً "من أهم ما قامت به النقابة هو رفع العمولة المفروضة على السلع الغذائية و التي كانت تثقل كاهل العامل و المواطن على حد سواء ، فضلاً عن رفع تجاوزات البائعين التي شهدتها مدينة الديوانية محاولة لعكس صورة حضارية عنها بين بقية المدن العراقية"
تعزيز دور المرأة في التشكيل النقابي
و كان للمرأة تمثيلاً قوياً في نقابة الخدمات الاجتماعية كما وضحه رئيس النقابة قيس يونس كريم بقوله "تم تشكيل لجان داخل النقابة من ضمنها اللجنة النسوية التي تعنى بشؤون المرأة العاملة و منح إجازات ممارسة المهنة لصالونات التجميل النسائية و التدريب على الخياطة و كيفية تمكين المرأة لتأخذ دورها إلى جانب أخيها الرجل"

التنسيق بين النقابة و الجهات التنفيذية
أما نقابة النقل و المواصلات فتعاني على حد تعبير مدير النقابة صالح حبيب علوان من ضعف بالتنسيق بينها و بين الهيئة العامة للنقل و المواصلات إذ بيّنَ "إن النقابة قامت بوضع خطط للسيطرة على حركة نقل المركبات داخل المحافظة بما يضمن الحد من العمليات الإرهابية التي تستخدم السيارات المفخخة و المسروقة و غيرها من المقترحات التي للأسف و إن تم العمل بها مؤقتاً إلا أنه انتهى بعد ذلك لعدم دعمه من قِبَل الهيئة"
قانون العمل العراقي الجديد
و تعوّل إدارة الاتحاد كثيراً على إقرار قانون العمل العراقي الجديد لما يحمله من بشائر أمل للعمال العراقيين خاصة بمجال توفير الضمان الاجتماعي لهم و إلغاء القانون 150 لسنة 1987، كما يدعو الخزاعي إلى ضرورة إجراء الانتخابات الدورية بعيداً عن التحزب و المحاصصة.
و سيّر اتحاد نقابات العمال في الديوانية يوم الثلاثون من نيسان مسيرة آلية لتجوب شوارع الديوانية احتفالاً بعيدهم السادس و السبعين ، تخللها عزف الأناشيد الوطنية و أغنية خاصة بهذه المناسبة بعنوان "عمال الديوانية" ، و يعتزم الاتحاد إحياء يوم الأول من آيار من هذا العام باحتفالية على قاعة الحرية عصراً و بحضور عدد من المسؤولين في الحكومة المحلية و إلقاء الكلمات و التهاني بهذه المناسبة ، ثم تمثيل مسرحية بعنوان "فرصة عمل" تتحدث عن هموم العمال العراقيين رجالاً و نساءاً .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق