الجمعة، 21 سبتمبر 2012

حرب من أجل السلام


نورس الشباني

فكرتُ كثيراً بكلمة "السلام" ، و بحثتُ أكثر عنها و لكن في كل مرة كنتٌ أجدُ نفس النتيجة التي توقعتها ، و هي أن كل كلمة سلام يجب أن يسبقها كلمة حرب أو مقاومة .
فحرب ضد العدو ، أو حرب ضد الفقر ، أو حرب ضد التمييز ... كلها أمثلة حروب الفرق في الأداة المستخدمة فيها هو الذي يحدد من كان فيها صانع سلام و من كان عكس ذلك .
فمثلاً كان الزعيم الهندي غاندي صانع سلام و كان يحارب بريطانيا التي أرادت الاستيلاء على بلده ، و لكن بطريقة سلمية ، كانت تتنوع بين الكلمات و المفاوضات و المسير السلمي ، فهزم بريطانيا من غير سلاح كما تذكر المصادر عن سيرة حياة هذا الشخص ، الذي يلقب بـ "المهاتما" و التي تعني العظيم .
و ربما ليس صدفة أن أجد آخراً أخذ نفس اللقب و لكن بلغة أخرى و هو الزعيم نيلسون مانديلا إذ يلقب بـ "ماديبا" ، فهو كان يعتبر غاندي قدوة له ، فحاول أيضاً إحلال السلام ، بمحاربة التمييز و العنف في جنوب أفريقيا و حققه أيضاً بمثابرته و طريقته السلمية التي استحق عليها كسابقه أن يدعى صانع سلام .
و لكن الحرب تبقى حرباً سواء كانت سلمية أم غير ذلك ، فبها تذهب العديد من الأرواح ، و يكثر فيها الألم و الحزن ، و أساسها هو محاولة فرض شيء غير صحيح على جهة معينة تضطر حينها تلك الجهة إلى محاربة هذا الفرض بإحدى الطريقتين إما الحرب السلمية أو حرب السلاح .
إن محاولة أن يفرض إنسان أو أي مجموعة أو جهة ، الرأي على أحد آخر أو جهة أخرى ، و تتم مواجهة ذلك الرأي بأي طريقة كانت فهذا يعني واحد من اثنين ، إما أن الرأي صائب و لكنه يتعارض مع مصالح الجهة المقاومة ، و هذا رأي لن تطول مقاومته لأنه لا يصح إلا الصحيح في النهاية ، أو إن الرأي خطأ و سيؤثر سلباً على الآخرين ، و في هذه الحالة ستستمر مقاومته حتى يصح الصحيح أيضاً و لكن هنا يجب أن نعرف جيداً أن قوة المنطق هي أفضل من منطق القوة بكثير .
و عالم يسوده العدل ، الأمان ، الأمل و الإيمان بالسلام و الحب قبل كل شيء ، هو العالم الذي نحتاج صناعته حقاً ، و من يحاول صنع هذا العالم يستحق لقب "صانع السلام" .


هناك 10 تعليقات:

  1. لكل شيء نقيض في الحياة بضمنها العنف والحروب امام السلام ونحن الاداة لكل طرف فإلى اي من الاطراف سنكون هذا هو السؤال الذي حين نجيب عليه نكون دعاة للحرب او السلام
    دام لنا نور حروفك

    ردحذف
    الردود
    1. يسلمي مرورك دوماً استاذ تحسين

      حذف
  2. سلام من السلام الى السلام في زحمة دعاة السلام الانسميون

    ردحذف
    الردود
    1. و عليك السلام ، و لجمال حروفك أرق تحية و سلام

      حذف
  3. تدوينة جميلة معبرة جدا عن المعنى الحقيقي للسلام مكتنزة بمعلومات رائعة نظيفها الى معلوماتنا ... سلمت يداكِ ... دمتِ متالقة ...

    ردحذف
  4. شكرا لك عزيزتي نبراس ، المعلومات المذكورة شيء يسير و يفيدنا دوماً الإطلاع على مثلها

    ردحذف
  5. جميل جداً ابدعتِ نورس كلمات معبرة ورائعة .. ولازلنا نريد ان نحقق السلام بسلام دون حروب .. تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. مرورك أجمل و تعليقك أروع ، إن شاء الله نحصل على السلام في بلدنا و نكون دعاة السلام فيه

      حذف
  6. تدوينة جميلة ونتمنى السلام للجميع

    ردحذف
  7. تسلمين ست رجاء منورتني ، إن شاء الله السلام يعم علينا جميعاً

    ردحذف

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.